البوصلة

الدراسة في الصين .. دليلك الشامل!

الدراسة في الصين .. دليلك الشامل!

 

تعتبر الصين في الوقت الحالي على أنها ثاني أكبر دولة اقتصادية عالميا

كما يمكن اعتبارها المنافس الرئيسي في العالم من حيث الصناعة، التكنولوجيا، الاقتصاد وكذا التعليم العالي.

قد يخطر على بالك سؤال حتى في التعليم؟!

نعم، فالتعليم والدراسة في الصين تشهد زيادة بنسبة 10% سنويا من حيث عدد الطلاب الذين يتوجهون اليها من اجل الدراسة فيها

وهذا نظرا لمستوى التعليم العالي فيها مقابل تكلفة اقل مقارنة ببلدان مثل الولايات المتحدة، استراليا، كندا وغيرها.

 

فل نأخذ نظرة ونبذة سريعة عن الصين ثم نتعرف على مزايا الدراسة في الصين وعيوبها، الجامعات فيها

تكلفة الدراسة والعيش في الصين، وغيرها الكثير مما تحتاج معرفته إذا اردت الدراسة فيها.

 

تعتبر الصين من أقوى الدول من حيث مستوى التقدم والازدهار وهذا راجع لخطط التطوير التي وضعتها السلطات الصينية

وجعلتها من الدول المتقدمة والتي تسبق الكثير من الدول الأوروبية حتى.

 

  • يفوق عدد سكان الصين 1 مليار و400 ألف نسمة.
  • تمتد البلاد على مساحة 9.6 مليون كيلومتر².
  • عاصمة الصين هي بكين.
  • نظام الحكم في الصين هو النظام الشيوعي.
  • عملة الصين هي اليوان Yuan.
  • فارق التوقيت GMT+ 8

 

أسباب اختيار الصين كوجهة دراسية:

 

زادت أهمية الصين في السنوات الأخيرة كقوة اقتصادية لها تأثير كبير على العالم، وهذا أعطاها مكانة كبيرة على مختلف الأصعدة بما في ذلك التعليم.

تضاعف عدد الطلاب الدوليين في الصين في السنوات العشر الأخيرة بمعدل 10% في كل سنة

كما ان الحكومة الصينية قامت بزيادة الانفاق على التعليم.

حيث تلعب الحكومة الصينية دورا حيويا في تحسين قطاع التعليم في البلاد على مر السنين

فهي نشطة للغاية ومشجعة في تطوير مكانة التعليم العالي من حيث الكم والجودة.

ولتحقيق ما تصبو إليه ضخت الحكومة مبالغ كبيرة من التمويل لجامعات معينة للمساعدة في تحسين المرافق

وبناء مراكز البحوث، وجذب العلماء والكليات ذات الشهرة العالمية.

تحتوي الصين على أكثر من 2400 كلية وجامعة في جميع أنحاء البلاد، وبعض من أفضل الجامعات في آسيا تنتمي اليها.

 

وعلى الرغم من أن الصين هي البلد الأول الذي يرسل الطلاب للدراسة في الخارج، إلا أنه من المعروف أيضا أن البلاد كانت تثير انتباه الطلاب الدوليين للقدوم والدراسة فيها.

 

مزايا الدراسة في الصين:

 

رؤية أكبر دولة تكنولوجيا واقتصاديا من الداخل!

تعد الصين من أكبر القوى التكنولوجية حاليا، والثانية على العالم في الناتج المحلي الإجمالي بعد الولايات المتحدة

وتحتل المركز 91 في مؤشر التعليم، ولذلك فإن رؤية هذه الآلة العملاقة من داخلها وهي تعمل أمر مجزي.

 

احتواءها على جامعات مرموقة ومتنوعة

تضم الصين عشرات الجامعات من أعلى التصنيفات العالمية في شتى المجالات التي لا تتخيلها وقد لا تكون سمعت عنها أصلا

ولذا ننصح في حالة الصين تحديدًا دراسة التخصصات القريبة من دراستك والتعرف على البرامج الدراسية التي تقدمها الجامعات

فقد تجد منها ما يفيدك أكثر مما تنوي دراسته.

 

التعرف على الحضارة الصينية القديمة

الصين ذات المليار و400 مليون نسمة، من أقدم حضارات العالم، وأثراها، وما تزال تحتفظ برونقها وملامحها في الحياة اليومية.

 

تنمية الرؤية العالمية

إذا درست في الصين، فلن تتعلم الثقافة الصينية فقط، وإنما ستقابل طلابا من جميع أنحاء العالم

وهي فرصة رائعة للتعرف على ثقافات العالم وتطوير نظرة عالمية تضيف بعدًا عميقًا لنظرتك إلى العالم وطريقة تفكيرك.

 

السفر داخل الصين

الصين بلد شاسع تمتد على مساحة ضخمة، ويمكنك السفر منها إلى البلدان القريبة مثل كوريا وفيتنام وهونج كونج وتايوان وغيرهم

بالإضافة إلى فرص السفر داخل الصين ذاتها، من مهرجان النحت في إقليم هيون جيانج شمالي البلاد إلى الشواطئ المشمسة لجزيرة هاينان وغيرهم من الأماكن الرائعة.

 

اكتساب مهارات مفيدة

أول ما تصل إلى الصين ستتعلم مهارة الاستقلالية: من التسوق إلى دفع الإيجار وتنظيم يومك والاعتناء بنفسك

ومهارة حل المشكلات، كما ستتعلم الصبر من بعض البيروقراطية التي ما تزال لها ملامح قائمة في الصين!

 

هل توجد عيوب للدراسة في الصين؟

لا يخلو أي بلد من عيوب ما يجب أن تعرفها قبل التفكير في الدراسة بها، وهذا ليس معناه فقد الأمل تمامًا، وإنما الإعداد الجيد لكل خطوة وتحسبها.

  1. اللغة

مع أن بعض البرامج الدراسية متوفرة بالإنجليزية، المعيشة في الصين قد تمثل تحديا كبيرا لا سيما في التنقل والتواصل مع الناس إن كنت لا تتقن اللغة الصينية. فأغلب الصينيين لا يتحدثون الإنجليزية.

 

  1. منع خدمات رقمية شهيرة

تمنع الحكومة الصينية فيسبوك وواتس آب وخدمات Google ممنوعة مثل خرائط جوجل، فلن تستطيع التنقل سوى “بتعليم” الأماكن أو الاستعانة بصديق صيني أو بتحميل برامج خرائط أخرى مثل SyGic.

 

  1. الطعام

الطعام أيضا قد يمثل تحديا لا سيما للطلبة العرب، فالصينيون يأكلون لحوما قد لا تفضلها الشعوب الأخرى سواءا بسبب الدين او حتى العادات التي تختلف من بلد الى اخر.

 

  1. الطقس

الصين بمساحتها البالغة 9.5 مليون كيلومتر ²تضم 6 من أصل الـ 12 منطقة مناخية على كوكب الأرض

ولذلك فالطقس متقلب ما بين الحرارة والبرودة والهدوء والأعاصير، ويمكنك متابعة الطقس بسهولة من على تطبيق Accuweather.

 

  1. التسوق

معظم الصينيين نحيلو الجسم وقصيرون، ولذلك فغالبية الملابس المتاحة في المتاجر من المقاس الصغير، كما أن الهواتف المحمولة هناك لا تدعم اللغة العربية ولا خدمات جوجل.

 

الجامعات في الصين

انطلقت مشاريع رئيسية في الصين، مثل مشروع 211 الذي يهدف إلى رفع مستوى الجامعات لأعلى المعايير العالمية، ومشروع 985، الأمر الذي ساعد في تأسيس بعض الجامعات ذات المعايير العالمية.

مع هذه المهام، ضخت الحكومة كميات كبيرة من التمويل لبعض الجامعات للمساعدة في تحسين المرافق، وبناء مراكز للبحوث، وجذب العلماء والكليات ذات الشهرة العالمية.

وبالإضافة إلى ذلك، أنتج مشروع 985 الجامعة التي تعتبر النسخة الصينية من جامعة آيفي ليج في الولايات المتحدة.

مع هذه المشاريع العديدة، فإن عدد الكليات والجامعات تضاعف في العقد الأخير، والبعض منها قد تصنف الأفضل في العالم لتخصصات مثل للعلوم والرياضيات.

بحسب تصنيف QS العالمي للجامعات لعام 2018 فإنه 69 مركز تعليمي من جامعات وكليات صينية كانت ضمن التصنيف العالمي.

6 منها لأول مرة تدخل هذا التصنيف فضلا عن أنه هناك الكثير من المعاهد والجامعات التي تحتل ترتيب ممتاز على مستوى آسيا.

 

انواع الجامعات في الصين

تنقسم الجامعات والمعاهد العليا في الصين الى حكومية او خاصة وهي كالتالي:

·        الجامعات الحكومية

وهي الجامعات والمؤسسات التي تديرها الوزارات والوكالات المركزية الصينية، وكذلك السلطات المحلية.

تساعد مؤسسات التعليم العالي هذه “التقليدية” و “النموذجية” الطلاب على الاستعداد للامتحانات للحصول على درجة معترف بها في الحكومة

فضلا عن التدريب لتحسين مهاراتهم التي تعود بالنفع على الاقتصاد الصيني. ويمكنك مراجعة هذه الجامعات من الموقع الرسمي هنا لوزارة التعليم العالي الصينية.

·        الجامعات الخاصة والمستقلة

هذه المؤسسات لا تتلقى أي تمويل حكومي؛ إنهم يعملون مع جامعات معروفة أخرى، ومؤسسات خاصة، وقطاع الأعمال – التمويل الذاتي، ورسوم التعليم الخاصة بهم أغلى بكثير من الجامعات الحكومية.

·        المؤسسات المهنية

تقدم جميع مستويات (البكالوريوس والماجستير والدكتوراه)، ولكن الدراسة تنقسم بين الإطار النظري والمهارات العملية (العلوم التطبيقية) أثناء الدراسات.

 

أفضل الجامعات الصينية

غالبا ما يبدأ الطالب رحلته الدراسية بالمقارنة بين الجامعات نظرا لتنوع الاختيارات، لا سيما في الصين التي تمتد حدودها من المحيط الهادئ شرقا إلى كازاخستان غربا ومنغوليا شمالا والهند جنوبا، وبخاصة مع وجود قرابة 3 آلاف جامعة بها، وفيما يلي أشهر 5 جامعات في الصين.

جامعة تسينغهوا University of Tsinghua

جامعة تسينغهوا University of Tsinghua
جامعة تسينغهوا University of Tsinghua

“حلمك يبدأ من هنا”، هذه أول عبارة تقرأها إذا ما دخلت حرم الجامعة، ومع أن كثيرين يختلفون في طريقة هجاء اسم الجامعة بالأحرف العربية

فيكتبونها تسينجوا أو تسينقوا أو تيسنغوا، فالجامعة الكائنة في العاصمة بكين وتعود جذورها إلى عام 1911

ترتيبها الأولى في الصين والـ 50 على العالم، وقد تكون فعلًا بوابتك إلى تحقيق أحلامك.

حتل المرتبة 25 على مستوى العالم والسادسة على مستوى آسيا، وتتميز بشكل لافت في تخصصات الهندسة المعمارية والمدنية والعلوم.

 

جامعة بكين University of Peking  

جامعة بكين University of Peking  
جامعة بكين University of Peking  

أُسست جامعة بكين في عام 1912 وتحتل المركز الثاني في الصين والـ 68 على مستوى العالم، وهي موجود في بكين أيضا.

وهي في المرتبة 38 عالميًا والتاسعة في القارة الآسيوية، ومن المعروف عنها قبولها لأعداد كبيرة من الطلاب الدوليين سنويا.

 

جامعة العلوم والتكنولوجيا University of Science and Technology of China

جامعة العلوم والتكنولوجيا University of Science and Technology of China
جامعة العلوم والتكنولوجيا University of Science and Technology of China

أُسست هذه الجامعة في عام 1958 وتحتل المركز الثالث في الصين والـ 138 على مستوى العالم، وهي موجودة في مدينة خفي (Héféi) في مقاطعة آنهوي (Ānhuī).

 

جامعة شنجهاي جياو تونج Shanghai Jiao Tong University

جامعة شنجهاي جياو تونج Shanghai Jiao Tong University
جامعة شنجهاي جياو تونج Shanghai Jiao Tong University

أُسست جامعة شنجهاي جياو تونج في عام 1896وتحتل المركز الرابع في الصين والـ 145 على مستوى العالم، وهي موجودة في مدينة شنجهاي.

 

 جامعة فودان University of Fudan

 جامعة فودان University of Fudan
 جامعة فودان University of Fudan

أُسست جامعة فودان في عام 1905 ثالث أفضل الجامعات الصينية تتمركز في شنغهاي وتشغل المرتبة 40 في الترتيب العالمي للجامعات والسابعة على المستوى الآسيوي، تتميز في تخصصات الاقتصاد والأعمال والتجارة.

 

ويمكنك مراجعة قائمة كل مواقع الدراسة في الصين من هنا – القائمة الكاملة

 

آلية التقديم إلى الجامعات الصينية

التقديم إلى الجامعات الصينية أسهل مما تعتقد، حيث إن أمام الطلاب الدوليين الراغبين بالدراسة هناك أكثر من طريقة للتقديم

أولها عبر موقع الجامعة مباشرة التي يرغب الطالب الدراسة فيها، أو من خلال المنصة الإلكترونية CUCAS والتي هي منصة أونلاين يمكن التقديم منها مباشرة إلى مختلف الجامعات الصينية.

إذ تعمل كوسيط بين الطالب والجامعة التي يريد الدراسة فيها مقابل رسوم بسيطة لا تتجوز 50 دولار (في تاريخ كتابة هذا المقال).

 

أو يمكن التقديم من خلال المركز الحكومي الصيني للتقدم إلى الجامعات الصينية.

الخيار الأخير المتاح أيضا لمن يرغب بالدراسة هناك هو عن طريق أحد أصدقائك الذين يدرسون هناك (إن كان لديك صديق يدرس بالصين) إذ يمكن لهذا الشخص التقديم لك إلى أي من الجامعات بعد تزويده بكافة الوثائق المطلوبة.

 

تشمل الوثائق التي عادة ما تطلبها الجامعات الصينية إثباتات شخصية مثل جواز السفر وصور شخصية وشهادة لغة باللغة التي تنوي الدراسة فيها سواء الصينية أو الإنجليزية (تقبل TOEFL, IELTS) والشهادة الدراسية من المرحلة السابقة

كذلك تطلب الجامعات الصينية خطاب تعهد من والدي الطالب أو المسؤولين عنه يؤكد إن الطالب عازم على الدراسة وسيلتزم بالقوانين السارية هناك، بالإضافة إلى متطلبات أخرى مثل إثباتات مالية وضمانات صحية وخلو سجل الطالب من أي شكل من الجرائم.

 

أما بالنسبة لمواعيد التقدم بالطلبات للالتحاق بأي من الجامعات هناك فأن هذا يختلف بين جامعة وأخرى وحسب البرامج الأكاديمية

ولكن بشكل عام معظم الجامعات تفتح باب التقدم في أواخر فبراير/شباط حتى أواخر مايو/أيار

أحيانا تقبل الطلبات بعد هذه الفترة إذا كانت الجامعة ما زال لديها مقاعد متوفرة للطلاب الدوليين.

 

المنح الدراسية في الصين

هناك برنامج منح مقدم من الحكومة الصينية وذلك سعيا منها لجذب المزيد من الطلاب الدوليين للدراسة فيها، ويشمل البرنامج الحكومي هذا مختلف التخصصات والدرجات الدراسية بما فيها الدراسات العليا ويقدم منح جزئية وكاملة.

تتمثل في:

  • منحة الصين-سيمنز، وتوفر 25 ألف يورو كل عام لطلبة الدكتوراه الموهوبين، ويشارك الطلبة في المشروعات البحثية لشركة سيمنز في 12 مجالا

مثل الروبوتات والميكاترونيات، ومستقبل الآلة، والذكاء الاصطناعي، وتكنولوجيا المعلومات، ويمكن الاستفادة من المنحة على مدار أربعة أعوام على أن ينجح الطالب في اختبار التقييم السنوي.

  • منح كلية وجزئية تغطي عاما دراسيا، ويمكن التقدم إليها في الأعوام الدراسية التالية بعد اجتياز مسابقة، وهي تنقسم إلى:

 

  • منحة جامعة بكين للبكالوريوس والماجستير:

تقدم الكلية قائمة بأسماء الطلبة في كل قسم في منتصف شهر سبتمبر من كل عام، ويتم الاختيار من قبل لجنة مختصة، ويتمر الإعلان عن الأسماء في منتصف شهر نوفمبر.

منح جامعة بكين للتميز الأكاديمي تكون على النحو التالي:
  • يحصل 30 طالبا في المرحلة الجامعية على 3000 يوان (325 £)

  • يحصل 15 طالب في مرحلة الماجستير على 4000 يوان (430 £)

  • يحصل 10 طلاب في مرحلة الدكتوراه على 5000 يوان (540 £)

  • يحصل 5 طلاب في مرحلة الدكتوراه على 10000 يوان (1075 £)

تقدم اللجنة الدعم المالي للطلبة الذين لديهم قدرات بحثية ودرجات عالية وتفكير إبداعي.

  • منحة جامعة تسينغهوا للدكتوراه.
  • منحة معهد كونفوشيوس، لتشجيع الطلبة الدوليين على دراسة اللغة والثقافة الصينية، وتكون بترشيح من المعهد أو الملحق التعليمي بالسفارة الصينية في الدولة التي يقدم منها الطالب.
  • منح جامعة شنغهاي جياو تونغ (SJTU)

تقدم هذه الجامعة 72 منحة دراسية للطلبة الدوليين. هناك 5 فئات من المنح الدراسية الكاملة وتكاليف المعيشة والسكن والتأمين بقيمة 5.000 يوان أي (£540).

يتم اختيار الطلبة لهذه المنحة بناء على اختبار القبول وطلب الطالب. جامعة شنغهاي جياو تونغ هي جامعة عامة تركز على البحث والهندسة والعلوم.

 

تكاليف الدراسة في الصين

التكاليف الدراسية

بالنسبة للرسوم الدراسية فأنها تختلف بين جامعة وأخرى وحسب التخصص الذي ينوي الطالب دراسته.

بالنسبة لرسوم التقديم إلى الجامعة تبدأ مما يقارب 90 حتى 150 دولار ويمكن أن تصل إلى 200 دولار كحد أقصى.

أما بالنسبة للرسوم الدراسية السنوية فأنها تبدأ من 3000 دولار أمريكي لتصل في بعض الجامعات ولبعض التخصصات حتى 9000 دولار سنويا.

طبعا تبقى هذه الأرقام وسطية ويمكن أن تكون أقل من ذلك في بعض الجامعات وأكثر في جامعات أخرى، وتعد التخصصات الطبية هي الأعلى كلفة من بين كافة التخصصات.

وفي حال كنت تبحث عن دراسة بتكاليف منخفضة ينصح بتجنب الجامعات ذات التصنيف العالي.

 

التكاليف المعيشية

تعد مدن بكين وشنغهاي الأعلى كلفة للمعيشة من بين كافة المدن الصينية، إذ يلزم تكاليف معيشة في تلك المدن بين 700 حتى 1200 دولار شهريا متضمنا ذلك السكن والطعام والمواصلات.

في المدن الأخرى الأرخص يحتاج الطالب وسطيا بين 400 إلى 700 دولار متضمنا السكن كذلك والذي يتوافر منه السكن الجامعي والشقق الصغيرة والسكن المشترك أيضا.

ويعد السكن الجامعي الشكل الأرخص والذي يكلف شهريا بين 100 إلى 400 دولار حسب المدينة والجامعة.

يسمح للطلاب العمل بدوام جزئي طيلة فترة دراستهم، كذلك يمكن للطلاب الدوليين الذين يتقنون الإنكليزية تدريس الإنجليزية للكبار أو الصغار في العديد من المراكز التعليمية كعمل بدوام جزئي إلى جانب دراستهم.

 

فرص العمل

كما أشرنا سابقا تسمح الصين للطلبة الأجانب بالعمل الجزئي في أثناء دراستهم بموجب قرار وزارة التعليم في يونيو 2018

بعد الحصول على موافقات الجامعة والسلطات المختصة.

جدير بالذكر أن الحكومة الصينية المركزية تسمح بعمل طلاب الدراسات العليا بعد تخرجهم وإلغاء شرط وجود خبرة سابقة في العمل خارج الصين لعامين على الأقل، وذلك منذ عام 2017.

 

التقديم لتأشيرة الطالب في الصين

 

تسعى الحكومة الصينية إلى استقطاب أكثر من 500.000 طالب دولي في التعليم العالي بحلول عام 2020

ولذلك تسعل الحكومة عملية الحصول على التأشيرة. يحتاج كل طالب يرغب في الدراسة في الصين إلى تأشيرة طالب بصرف النظر عن مدة الدراسة.

هناك نوعان من التأشيرات للطلبة الدوليين – إكس 1 وإكس 2. ويعتمد نوع التأشيرة على مدة إقامتك في الصين.

اقرأ الخطوات التالية لتتعرف على عملية الحصول على التأشيرة…

تأشيرة X1

كل طالب ينوي الدراسة في الصين لأكثر من 180 يوم عليه التقديم لهذه التأشيرة.

المستندات المطلوبة:

جواز سفر ساري المفعول لطوال فترة الإقامة في الصين مع صفحات فارغة.

  • طلب التأشيرة مع صورة.

  • صورة أصلية وصورة مصورة عن قبول الجامعة الصينية.

  • صورة أصلية وصورة مصورة عن طلب تأشيرة الدراسة – JW202 أو JW201.

يتم إصدار هذه التأشيرات بناء على نوع المنحة التي تلقيتها من الجامعة.

تحدد الحكومة الصينية نوع التأشيرة التي تحتاجها، وسوف تخبرك الجامعة عن نوع الطلب الذي يتعين عليك تعبئته.

تأشيرة X2

كل طالب ينوي الدراسة في الصين أقل من 180 يوم عليه التقديم لهذه التأشيرة.

المستندات المطلوبة:
  • جواز سفر ساري المفعول لطوال فترة الإقامة في الصين مع صفحات فارغة.

  • طلب التأشيرة مع صورة.

  • صورة أصلية وصورة مصورة عن قبول الجامعة الصينية.

 

تكلفة التأشيرة؟

بناء على الدولة الذي تقيم فيها، قد تحتاج من 20 £ إلى 100 £ للحصول على التأشيرة الصينية.

تواصل مع جامعتك، أو موقع السفارة الصينية في دولتك للحصول على مزيد من المعلومات.

سوف تساعدك جامعتك في عملية الحصول على التأشيرة.

تواصل دائما مع مكتب الطلبة الدوليين إذا كان لديك أي أسئلة.

 

بعد وصولك إلى الصين، يتعين عليك تقديم طلب للحصول على تصريح الإقامة، ويجب أن تقوم بذلك شخصيا في أقرب مركز للشرطة في المكان الذي تعيش فيه.

يجب أن تقوم بذلك في كل مرة تغير مكان الإقامة.

 

إجراءات القبول الجامعي في الصين

  • قم باختيار تخصص معين.

  • راجع مواقع الجامعات الصينية.

  • قم بتقديم الطلب للجامعة المختارة عبر الانترنت.

  • سوف تتحصل على شهادة قبول للدراسة.

  • قم بتقديم طلب فيزا دراسة في سفارة الصين في بلدك.

  • تحصل على الفيزا.

  • ورحلة موفقة.

 

بعد إنهاء الدراسة في الصين

يمكن للطلاب الذي حصلوا على البكالوريوس من أي من الجامعات الصينية استكمال دراستهم العليا هناك في حال تمكنوا من الحصول على القبول الجامعي سواء من الجامعة التي كانوا فيها أو أي من الجامعات الأخرى.

 

أما بالنسبة للبقاء في الصين بداعي الإقامة الدائمة والعمل

فكانت الحكومة الصينية قد عدلت العديد من القرارات المتعلقة بهذا الشأن وصار بمقدور الطلاب بعد التخرج العمل أو التدرب لدى الشركات الصينية

إذ يمنح الطالب الذي أنهى دراسته فيزا عمل لمدة عام قابلة للتجديد إذ استطاع تأمين عمل من شركة ما.

يذكر إن الصين لديها سوق أعمال ضخم ولديها ما يسمى أحيانًا بـ “وادي السليكون الصيني” الذي يحوي مئات الشركات الناشئة وسوق وظائف متنامي.

 

مقالات ذات صلة:

تعليق

  • الصين سبقت غيرها في جذب الطلاب الدوليين من الدول العربية كونها وجهة بديلة تمثل متنفس بديل عن القطب الأحادي السابق المتمثل في الجامعات الغربية ذات الثقافة الأحادية