البوصلة

تريد الدراسة في اليابان؟ كل ما تحتاج تجده هنا

اذا كنت تريد معرفة تكاليف الدراسة في اليابان وكذلك طرف الحصول على المنح الدراسية او الحصول على تأشيرة الدخول لها و كذلك ثقافة و تقاليد البلد فهذا الموضوع لك.

تريد الدراسة في اليابان؟ كل ما تحتاج تجده هنا

 

تعتبر اليابان او ما يسميها البعض كوكب اليابان من البلدان التي تلقى اقبالا كبيرا من الطلاب، وهذا ليس شيئا مستغربا.

فاليابان معروفة بالتقدم والتطور في شتى المجالات وخاصة في الدراسة والتعليم،

وهذا لما توليه من أهمية كبيرة للتعليم في بلدها

وما تحتضنه من جامعات مرموقة يتهافت عليها الطلاب من جميع انحاء العالم.

 

فلما هذا الاقبال الكبير على الدراسة في اليابان؟ وما الأشياء المميزة فيها؟
ما هي التكاليف والإجراءات المطلوبة؟ كل هذا وأكثر ستجدونه في مقالنا هذا اليوم.

 

تعتبر اليابان البلد الآسيوي الأكثر تقدما وتطورا

مما يتيح للطلاب من مختلف انحاء العالم الغوص في هذا العالم الكبير لتنمية معارفهم ومهاراتهم بشكل مضمون.

كما تعتبر اليابان ثالث أكبر اقتصاد عالمي ذو تطور تقني وتكنولوجي فائق

يغري الطلاب الدوليين للذهاب اليه والدراسة هناك.

 

تقع اليابان على أرخبيل يضم أكثر من 6800 جزيرة، منها أربع جزر رئيسية

تتواجد قبالة ساحل روسيا وكوريا الشمالية

تمتد اليابان على مساحة 378 ألف كيلومتر مربع، ويسكنها نحو 126 مليون نسمة.

تعد المنظومة التعليمية في اليابان من أفضل المنظومات في العالم

حيث أن ترتيبها الـ 19 في مؤشر التعليم الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في عام 2019.

وهي ثاني دولة من حيث عدد الحاصلين على جائزة نوبل، ولا يقل التعليم فيها عن غيرها من دول أوروبا المتقدمة.

 

مميزات الدراسة في اليابان

 الابتكار والتكنولوجيا

تعتبر اليابان بلد متقدم ومتطور جدا وهي تشجع الناس على روح التصنيع والابتكار والتكنولوجيا

وهي أحد العوامل المساهمة في نمو اقتصاد اليابان رغم ندرة الموارد الطبيعية

لكنها التكنولوجيا التي يدعمها التعليم الممتاز.

 

 جودة التعليم

لدى اليابان أكثر من 700 جامعة، 10 منها تتصدر قائمة أفضل 200 جامعة على مستوى العالم

وهذا كاف لاستعراض اهتمامهم الاستثنائي بالحياة الأكاديمية

كما أن المؤسسات التعليمية مجهزة بأحدث المعامل والأجهزة التقنية.

 

تكلفة التعليم

في اليابان تحصل على تعليم يوازي الدراسة في أوروبا وأمريكا ولكن بسعر أرخص نسبيا.

 

جودة الحياة

المعيشة في اليابان آمنة، كما أن مواعيد وسائل المواصلات منضبطة

بالإضافة إلى وجود منظومة صحية متكاملة

أي أن الطالب في اليابان لا يتشتت ذهنه في أمور أخرى تسحب من تركيزه في الدراسة.

 

النمو الاقتصادي

تعد اليابان البدل الأول في العالم من حيث تصنيع الإلكترونيات، والثاني من حيث حجم الاقتصاد

والثالثة من حيث تصنيع السيارات. ويشتهر اليابانيون بحب الدقة والإبداع سواء في تصميم الإلكترونيات أو حتى الموضة

وكلها عوامل تساعدك أن ترى ما تتعلمه نظريا مطبقا على أرض الواقع.

 

الشركات اليابانية

كثير من الشركات اليابانية لها أفرع في مختلف أنحاء العالم

ولذلك فهي تحتاج إلى توظيف الطلبة الدوليين طوال الوقت.

 

اليابان البلد الآسيوي الأكثر تقدما وتطور لديه الكثير مما يمكن أن يقدمه للطلاب من مختلف أنحاء العالم.

بالإضافة إلى أنه ثالث أكبر اقتصاد عالمي وذو تطور تقني وتكنلوجي فائق

لديه الكثير من المغريات للطلاب الدوليين من منح وبرامج تمويل مختلفة إلى أنظمة تعليمية ممتازة وجامعات ذات تصنيف عال

فضلا عن تسهيلات بعد التخرج للراغبين بالعمل هناك

ناهيك عن تجربة الحياة في وسط الثقافة والبيئة اليابانية المختلفة عما نعرفه عن العالم الغربي.

 

لغة الدراسة في اليابان

لعل حاجز اللغة هو أكثر ما يحد من اندفاع الطلاب تجاه اليابان

فاللغة اليابانية هي مفتاح الدراسة وبدونها لن تتمكن من الدراسة هناك في غالب الأحوال

إذ تقتصر البرامج الدراسية التي تدرس باللغة الإنجليزية على عدد محدود من البرامج والتخصصات في المرحلة الجامعية الأولى

وتزيد قليلا عن ذلك في مراحل البكالوريا والدكتوراه.

أضف إلى ذلك إن الشعب الياباني ليس جيد بما فيه الكفاية باللغة الإنجليزية

وهذا ما يدفع معظم الطلاب الذين ينوون الدراسة في اليابان البدء بتعلم اليابانية

بداية في واحدة من المدراس المتخصصة بتعليم اليابانية لغير الناطقين بها.

 

يمكنك التعرف إلى أبرز المراكز المختصة بتعليم اليابانية عبر هذا الرابط

أما إن كنت تتساءل عن التكلفة فأن متوسط رسوم الكورس الواحد يكون بنحو 1300 دولار أمريكي.

وبالتأكيد هناك خيارات أخرى مثل تعلم اليابانية في موطنك الأم إن كانت التكاليف أقل من ذلك

أو تعلمها عبر الدراسة الذاتية إن كنت ترى في نفسك القدرة على ذلك.

 

نظام التعليم العالي في اليابان

يعتبر نظام التعليم العالي الياباني أداة قوية جدا في سياسة وثقافة البلاد الوطنية

حيث إن الإنجازات الأكاديمية للطلاب الذين يدرسون في اليابان، بما في ذلك الطلاب الدوليين

هي الأعلى بالنسبة للمعايير المحلية والمعايير الدولية، وتخضع السياسة العامة والإدارة والتنظيم لسلطة وزارة التعليم.

 

ويتم تحديد المعايير الدنيا للجامعات فيما يتعلق بالمناهج الدراسية والمرافق والتأهيل وعدد المعلمين من قبل وزارة التعليم العالي

والتي تهتم بمثل هذه الأمور بغرض المشاركة في سباقات التصنيفات الدولية للجامعات للحصول على أعلى تقديرات عالمية.

 

حقائق وأرقام عن التعليم العالي في اليابان

يحتل النظام التعليمي الياباني مكانة عليا من حيث الجودة والأداء في المجتمع الدولي

ويعتبر متوسط التحصيل الطلابي لديها أعلى من متوسط التحصيل الطلابي

الذي أقرته ​​منظمة التعاون والتنمية، مما جعل اليابان واحدة من أكبر الدول الأعضاء فيما يتعلق بمجال قدرات ومهارات الطلاب

ويصل عدد الطلاب اليابانيين الذين يصلون ويتمون دراساتهم الجامعية إلى حوالي 90٪ من عدد الطلاب الإجمالي في البلاد

70% منهم يذهبون للدراسات العليا

مما أدى إلى اعتبار اليابان واحدة من أكثر الدول تعلمًا على مستوى العالم.

 

الجامعات في اليابان

 

  • إجمالي عدد الجامعات في اليابان هو 783 جامعة تنقسم الى 86 جامعة وطنية ،92 جامعة محلية و605 جامعات خاصة.
  • عدد الكليات الجامعية يصل إلى 372 كلية جامعية، من بينها 22 كلية جامعية محلية و350 كلية جامعية خاصة.
  • كليات التقنية، وعددها 57 كلية، منها 51 كلية وطنية، 3 كليات محلية و3 كليات خاصة.

 

ويقع التوزيع النسبي للطلبة في مؤسسات التعليم العالي حسب المجالات الرئيسية للدراسة

بما في ذلك خيارات الطلاب الدوليين بحسب الآتي:

 

التخصصات الجامعية:

أولى خيارات الطلاب هي تخصصات العلوم الاجتماعية مثل الاقتصاد والسياسة، ثم تليها الهندسة والعلوم الإنسانية.

تخصصات الكليات الجامعية:

يحتل التعليم، والاقتصاد المنزلي، والعلوم الاجتماعية المراكز الثلاثة الأولى في خيارات الدراسة الطلابية.

كلية التدريب المهني:

أولى الخيارات الطلابية هي مجالات الرعاية الصحية، ثم تليها الثقافة، والتعليم العام والمجالات الهندسية

 

أنواع المؤسسات التعليمية اليابانية

توجد خمسة أنواع من مؤسسات التعليم العالي، والتي يتم تصنيفها إلى مؤسسات وطنية وأخرى محلية

إلى جانب المؤسسات العامة والخاصة وفيما يلي بعض النقاط الهامة المتعلقة بنظام التعليم الياباني:

 

  • توجد جامعات وطنية وعامة وخاصة في اليابان، ومدة الدراسة لدرجة البكالورويس فيها هي 4 سنوات باستثناء الطب

وطب الأسنان، والصيدلة، وقسم العلوم البيطرية، والتي تحتاج إلى ست سنوات من الدراسة.

  • مدة الدراسة في الكليات الجامعية تتراوح ما بين 2 إلى 3 سنوات اعتمادا على القسم

وتركز الكليات الجامعية على تخصصات الاقتصاد المنزلي، والتعليم، والتمريض، والعلوم الإنسانية وعلم الاجتماع.

  • كليات التدريب المهني المتخصصة توفر التعليم المهني والتكنولوجي ذات الصلة

فضلا عن تعزيز المهارات والمعرفة المطلوبة للمهن الحرفية، وتوفر هذه الكليات في الأساس التدريب المتخصص في صناعات معينة

ومدة الدراسة فيها هي سنة واحدة أو أكثر، ولكن معظم الدورات تستمر لمدة عامين.

  • الكليات التقنية توفر دورات في مجال الهندسة، والشحن التجاري وغيرها من المجالات ذات الصلة من الدراسة

والتي تستمر لمدة 5 سنوات، والطلاب الذين اجتازوا مرحلة الدراسة الإعدادية مؤهلون للدورات والبرامج التي تقدمها الكليات التقنية.

  • مدة دراسة درجة الماجستير في مدارس الدراسات العليا تستمر لمدة عامين

أما فيما يتعلق بدرجة الدكتوراه، فإن أقل مدة دراسة تستمر لخمس سنوات.

 

أفضل الجامعات اليابانية

 

جامعة طوكيو University of Tokyo

جامعة طوكيو University of Tokyo
جامعة طوكيو University of Tokyo

أُسست جامعة طوكيو في عام 1877، وترتيبها الأول في اليابان والـ 62 في العالم، وتقع في العاصمة طوكيو.

تتألف من 10 كليات و15 مدرسة عليا، إلى جانب المعاهد البحثية، والمراكز الجامعية وغيرها.

وتبرع في العديد من التخصصات مثل اللغات والطب وعلوم الفضاء والفيزياء والهندسة.

التخصصات التي تتضمنها: الفنون والعلوم الإنسانية، الهندسة والتقنيات، العلوم الفيزيائية، علوم الكمبيوتر

إدارة الأعمال والاقتصاد، العلوم الاجتماعية، الطب والعلوم الطبية المساندة، العلوم الحياتية.

 

جامعة كيوتو Kyoto University

جامعة كيوتو Kyoto University
جامعة كيوتو Kyoto University

أُسست جامعة كيوتو في عام 1897، وترتيبها الثاني في اليابان والـ 119 في العالم وتقع في مدينة كيوتو

وتعرف أيضا باسم كيوداي Kyodai

تتميز في تخصصات العلوم والهندسة والفضاء فضلا عن سمعتها العلمية المرموقة في آسيا والعالم.

جامعة كيوتو هي واحدة من الجامعات البحثية الأكثر إنجازا في آسيا

ويرجع ذلك إلى نهج فريد من نوعه في التعليم والبحث

مما يشجع على الإبداع والحوار والاكتشافات الرائدة.

عدد الطلاب الدوليين فيها يتجاوز 1700 طالب دولي.

التخصصات التي تتضمنها: الفنون والعلوم الإنسانية، الطب والعلوم الطبية المساندة

الهندسة والتقنيات، علوم الكمبيوتر، العلوم الحياتية، العلوم الفيزيائية، العلوم الاجتماعية، إدارة الأعمال والاقتصاد.

 

جامعة أوساكا Osaka University

جامعة أوساكا Osaka University
جامعة أوساكا Osaka University

أُسست جامعة أوساكا في عام 1724، وترتيبها الثالث في اليابان والـ 215 في العالم

وتقع في مدينة سويتا Suita في محافظة أوساكا.

وتضم الجامعة 11 مدرسة للمرحلة الجامعية، و16 مدرسة للدراسات العليا، إلى جانب معاهد البحوث

والمستشفيات، بما في ذلك مركز البحوث للفيزياء النووية، ومركز سايبرميديا.

يتجاوز عدد الطلاب الدوليين فيها 2300 طالب دولي.

التخصصات التي تتضمنها: الفنون والعلوم الإنسانية، العلوم الحياتية، العلوم الفيزيائية

العلوم الاجتماعية، الهندسة والتقنيات، الطب والعلوم الطبية المساندة.

 

جامعة توهوكو Tohoku University

جامعة توهوكو Tohoku University
جامعة توهوكو Tohoku University

أُسست جامعة توهوكو في عام 1907، وترتيبها الرابع في اليابان والـ 227 في العالم

وتقع في مدينة سنداي Sendai في محافظة مياجي Miyagi.

هي ثالث أقدم جامعة إمبراطورية في اليابان وتعتبر واحدة من أرقى الجامعات في البلاد، وتأسست في الأصل كمدرسة للطب.

التخصصات التي تتضمنها: العلوم الحياتية، الفنون والعلوم الإنسانية، إدارة الأعمال والاقتصاد

الهندسة والتقنيات، العلوم الفيزيائية، العلوم الاجتماعية، الطب والعلوم الطبية المساندة

 

جامعة ناجويا Nagoya University

جامعة ناجويا Nagoya University
جامعة ناجويا Nagoya University

أُسست جامعة ناجويا في عام 1871، وترتيبها الخامس في اليابان والـ 272 في العالم

وتقع في مدينة ناجويا في محافظة آيتشي Aichi.

وتعرف أيضا باسم ميداي Meidai.

يدرس فيها سنويا أكثر من 15,000 طالب.

تضم الجامعة 9 كليات و13 مدرسة عليا، بالإضافة إلى 3 معاهد بحثية و18 مركزا للبحوث

وسمعة قوية خاصة في مجال البحوث العلمية.

التخصصات التي تتضمنها: العلوم الحياتية، الفنون والعلوم الإنسانية، الهندسة والتقنيات

العلوم الفيزيائية، علوم الكمبيوتر، إدارة الأعمال والاقتصاد، العلوم الاجتماعية، الطب والعلوم الطبية المساندة.

 

إجراءات التقدم إلى الدراسة في اليابان

معظم الجامعات اليابانية وخاصة الحكومية منها تفرض على الطلاب الدوليين الخضوع لامتحان قبول

EJU (Examination for Japanese University)

الغرض منه قياس قدرات الطالب في المهارات الأكاديمية والعلوم والرياضيات

بعض الجامعات كانت قد ألغت هذا الامتحان في السنوات الأخيرة.

يمكن الخضوع لهذا الامتحان في العديد من المراكز خارج اليابان والمنتشرة في الكثير من الدول الآسيوية

ويمكن التقدم له باللغة الإنجليزية أو اليابانية.

 

إلى جانب امتحان القبول EJU، هناك جامعات أخرى تفرض مزيد من الامتحانات

خاصة كليات العلوم التطبيقية منها والتي يلزمها السفر إلى اليابان لإجرائها

إذ لا تتوفر مثل هذه الامتحانات إلا في الجامعات التي تطلبها فهي ليست كما امتحان EJU.

 

أما المتطلبات الأخرى للتقدم إلى الجامعات اليابانية تشمل إثباتات شخصية

ودراسية تؤكد إكمالك 12 عام دراسة قبل الجامعة في بلدك أو أي بلد آخر كنت تدرس فيها

وضمانات مالية تؤكد قدرة الطالب على تحمل نفقات الدراسة والمعيشة في اليابان، وشهادة لغة.

وهناك متطلبات أخرى أيضا تختلف بين جامعة وأخرى لذلك من الضروري الاطلاع على موقع الجامعة

التي تنوي الدراسة فيها للتأكد مما سيطلب منك عند التسجيل

وعادة ما يتم تقديم الطلبات إلى الجامعة مباشرة بشكل إلكتروني.

 

في حال كنت تنوي الدراسة في اليابان باليابانية ولا تتقنها عندها يلزمك التقديم إلى كورس لغة

في إحدى الكليات أو المدارس التي تقدم هذا النوع من الكورسات والذي يستمر عادة بين 6 إلى 24 أسبوع.

 

أما عن مواعيد التسجيل فهي عادة ما تستمر بين 4 إلى 6 أشهر وذلك من سبتمبر/أيلول وحتى أبريل/نيسان.

يذكر إن العام الدراسي في اليابان يبدأ من شهر أبريل/نيسان ويستمر حتى مارس/أذار التالي وتتخله أربع فترات عطلة.

وتسمح العديد من الجامعات اليابانية للطلاب الدوليين ببدء عامهم الدراسي من سبتمبر/أيلول

لذلك يمكنك التأكد من موقع الجامعة التي تنوي الدراسة فيها عن المواعيد التي يمكنك فيها الالتحاق بالجامعة.

 

تعقد اليابان الاختبار في 18 دولة، لكن لا توحد منها دولة عربية ومعظم الدول قريبة من اليابان

فيستحسن السفر إلى اليابان لدخول الامتحان ما دام السفر بعيدا ومكلفا في الحالتين

على أي حال يمكن معرفة قائمة الدول وتفاصيل الامتحان من خلال موقع المنظمة اليابانية لخدمات الطلاب

عسى أن تكون في إحدى تلك الدول بالفعل.

 

تختلف المستندات بحسب الجامعة لكنها تتضمّن في المجمل:

  • نموذج التقدم إلى الدراسة في الجامعة التي اخترتها.
  • السيرة الذاتية.
  • آخر شهادة تعليمية.
  • بيان المحتوى العلمي والدرجات.
  • خطاب ترشيح من أحد أساتذتك السابقين.
  • شهادة طبية.

 

كما قد تخضع لاختبار قدرات ومقابلة شخصية، وقد يطلب منك كتابة خطابات التحفيز وسبب الدراسة وغيرها

حيث ستجد كل التفاصيل والشروط على الموقع الرسمي المذكور أعلاه.

أما إذا كنت غير قادر على تمويل نفسك

فسيطلب منك تقديم ضامن مالي لمساعدتك في دفع الرسوم الدراسية أو الإيجار أو التأمين.

 

منح الدراسة في اليابان

تغطي معظم المنح الدراسية اليابانية جزءا من نفقات التعليم والمعيشة للطلاب الدوليين

وعدد قليل منها يغطي كامل النفقات الدراسية لكافة السنوات، لذلك يجب على الطلاب التأكد من تكلفة الدراسة في اليابان بعناية

والتخطيط لطرق تمويلها دون الاعتماد التام على المنح الدراسية

وعلى الرغم من أن معظم المنح الدراسية اليابانية تكون موجهة للطلاب الذين أنهوا فصولهم الدراسية الأولى

إلا أنه بالإمكان تقديم الطلبات لبعض المنح الدراسية الخاصة بالطلاب الدوليين من البلد الأم قبل دخول الطالب إلى اليابان.

 

تنقسم المنح الدراسية في اليابان إلى قسمين:

المنح الحكومية

تقدم الحكومة اليابانية بعض المنح الدراسية للطلاب الدوليين، ويوجد نوعان من هذه المنح الحكومية

أحدها يتبع برنامج الدراسات اليابانية للمنح الدراسية اليابانية قصيرة المدى وتتراوح مدتها ما بين ثلاثة أشهر إلى سنة واحدة

والآخر يتبع برنامج الدراسات اليابانية للمنح الدراسية اليابانية طويلة المدى

وتستمر لمدة عام دراسي واحد، وفيما يلي المواقع الإلكترونية لكلاهما:

 

المنح الخاصة

يتم قبول الطلاب الأجانب الممولين من القطاع الخاص في الجامعات اليابانية ومدارس الدراسات العليا، وما إلى ذلك

ويمكن التقدم لمثل هذه المنح الدراسية باتباع إحدى الطرق التالية:

  • يتم قبول منحة الطالب مباشرة خلال مرحلة تقديم الطلبات الجامعية من البلد الأم أو اليابان.
  • يتم قبول منحة الطالب بعد التسجيل في معهد خاص باللغة اليابانية

حيث يتوجب عليه استكمال التعليم التحضيري لمدة سنة واحدة على الأقل، ثم يتقدم بطلب القبول في الجامعة.

 

وفي كلتا الحالتين، يتوجب على الطالب المرور عبر عملية الاختيار الطلابية

التي تحددها الحكومة اليابانية والجامعات وكليات الدراسات العليا

وفي معظم الحالات، يتوجب على الطالب اجتياز امتحان القبول في الجامعات اليابانية بنجاح.

ولأن العملية تختلف وفقا للجامعة أو كلية الدراسات العليا التي يرغب بها الطالب

لذلك يتوجب عليه التأكد من مكتب الجامعة لشؤون الطلاب الدوليين حول المنحة التي حصل عليها.

 

شروط القبول في المنح اليابانية الحكومية والخاصة

  • تلبية أو تجاوز درجة السجل الأكاديمي المعتمدة في اليابان للمنح الدراسية فوق 2,30 نقطة عن العامين الدراسيين الأخيرين.
  • ثلاثة رسائل توصية من معلمين سابقين في المدرسة التي تخرج منها الطالب

وذلك للمتقدمين بطلب منحة دراسية لنيل درجة البكالوريوس في اليابان

أو أتموا دراسة السنة الأولى الجامعية بنجاح في اليابان.

  • ثلاثة رسائل توصية من أساتذة سابقين في الجامعة التي تخرج منها الطالب

وذلك للمتقدمين بطلب منحة دراسية لنيل درجة الماجستير في اليابان

أو أتموا دراسة الفصل الدراسي الأول بنجاح في اليابان.

  • أن يتمتع المتقدم بجنسية بلد لديه علاقات دبلوماسية مع الحكومة اليابانية.

  • أن لا يتجاوز المتقدم عمر 35 سنة.

  • أن يكون المتقدم متفوقًا في الشهادة السابقة للدرجة التي تقدم بطلب المنحة من أجلها.

  • يجب أن يكون المتقدم بصحة جسدية وعقلية كافية لإتمام الدرجة الجامعية التي حصل على القبول لدراستها وألا يكون لديه أية أمراض تهدد حياته.

 

تكاليف الدراسة والمعيشة في اليابان

 

التكاليف الدراسية

كما أشرنا فأن اليابان واحدة من الدول الآسيوية الأكثر تكلفة عندما يتعلق الأمر بالدراسة

فمن ناحية الرسوم الدراسية يتطلب الأمر منك بين 4000 إلى 8000 دولار أمريكي سنويا

وذلك يختلف بحسب البرنامج الدراسي والدرجة الأكاديمية والجامعة التي تدرس فيها

ولا تأخذ في الحسبان إن الجامعات ذات التصنيف العالي على مستوى العالم هي الأكثر كلفة

فجامعات مثل طوكيو وأوساكا من أفضل جامعات اليابان تصل الرسوم فيها إلى نحو 4000 – 5000 دولار

وهذا أقل من جامعات أخرى أقل منها تصنيف.

 

كذلك عليك إضافة نحو 2000 دولار كرسوم تسجيل ودخول إلى الجامعة تدفع مرة واحدة

ورسوم امتحان سنوية نحو 150 إلى 300 دولار

وبذلك تكون هذه هي النفقات الدراسية من مستحقات ورسوم جامعية ليبقى على الطالب بالإضافة إلى ذلك نفقات المعيشة.

 

تكاليف المعيشة

بالنسبة لنفقات المعيشة يحتاج الطالب وسطيًا نحو 750 دولار شهريا لتغطية نفقاته

فيما تقترح مؤسسة خدمات الطالب اليابانية تأمين نحو 860 دولار شهريا

لتغطية نفقات السكن والطعام والمواصلات والتأمين الصحي وباقي احتياجات الطالب.

وبالتأكيد العاصمة طوكيو أغلى المدن من حيث المعيشة

لذلك يمكنك التوجه إلى المدن الصغيرة والتي عادة ما تكون المعيشة فيها أقل تكلفة من المدن الرئيسية الكبرى في البلاد

إن كنت تحاول الاقتصاد في نفقاتك.

 

يسمح للطلاب في اليابان العمل بدوام جزئي طيلة فترة حياتهم الجامعية نظرا لارتفاع تكاليف المعيشة والرسوم الدراسية هناك

وهذا ينطبق على الطلاب المحليين أيضا والذين في الغالب يلجؤون للاقتراض من البنوك لتغطية نفقات دراستهم

ومن ثم يعيدون ما اقترضوه للبنك بعد التخرج

ولكن يفترض بالطالب الحصول على إذن للعمل من قبل دائرة الهجرة قبل مزاولة أي عمل.

 

فرص العمل للطلبة الدوليين في اليابان

تقول الحكومة اليابانية إن نحو 74% من الطلبة الدوليين يعملون في وظائف بدوام جزئي

حيث يعمل غالبيتهم في الصناعات الغذائية مقابل 9 دولارات في الساعة

وأمّا عن عدد ساعات العمل المسموحة للطلاب فهي 28 ساعة أسبوعيا

بحد أقصى بعد الحصول على تصريح العمل من أقرب مكتب هجرة.

 

وتشترط اليابان ألا يؤثر العمل على دراستك، وأن يكون الهدف من العمل هو تكملة مصروفاتك وليس الادخار

كما يجب أن تكون حاصلا على إقامة طالب في المقام الأول.

 

ومن أشهر مجالات العمل الأخرى المبيعات والتسويق والترجمة وتعليم اللغة والتنظيف والتدريس الخصوصي.

حيث يمكنكم الاطلاع على المزيد من المعلومات حول كيفية استخراج الأوراق المطلوبة

وفتح حساب بنكي وإجراءات الحصول على التأمين الصحي من خلال موقع Study in Japan التابع لوزارة الخارجية

والخاص بالطلاب المقبلين على الدراسة في اليابان.

 

على الرغم من لغتها الصعبة وثقافتها المختلفة اختلافا كبيرا عنا

إلا أن اليابان لا تزال تستقطب الطلاب الدوليين الراغبين في الدراسة في الخارج.

إنها تجربة مميزة ستكسبك خبرة لا تضاهى وانفتاحا على الجانب الآخر من العالم.

فإن كنت محبا للمغامرة، ولا تخشى تجربة ما هو جديدة، قد تكون اليابان هي وجهتك المميزة.

 

التسهيلات المقدمة للطلاب

  • المطاعم الجامعية تقدم طعام صحي متنوع وبمستوى جيد جدا وبأسعار رمزية للطلاب.
  • يوجد العديد من التخفيضات المقدمة للطلاب على وسائل النقل سواء المحلية في المدينة الواحدة

وأيضا بين المدن وحتى على القطارات السريعة.

  • جميع المناطق الاثرية والمتاحف والمنتجعات والمناطق السياحية تقدم حسومات وأسعار خاصة للطلاب.
  • كما أن الجامعة تساعد الطالب باستصدار البطاقات البنكية Credit Card.

 

إجراءات الحصول على تأشيرة طالب للدراسة في اليابان

توجه وزارة الخارجية اليابانية الأجانب الراغبين في الحصول على التأشيرة إلى الاتصال بالسفارة اليابانية في بلدهم

ويمكن الاطلاع على قائمة بالسفارات من خلال موقع وزارة الخارجية اليابانية

حيث تكلف التأشيرة 28 دولارا للدخول مرة واحدة و56 دولارا للدخول المتعدد، وتستغرق 5 أيام عمل.

 

وتتطلب التأشيرة نموذج التقدم المزود بكود QR (لدى بعض السفارات والقنصليات)

وخطاب دعوة وخطة المكوث في اليابان وبيانات الجامعة وخطاب الضامن

ويمكن تحميل تلك المستندات من خلال موقع الوزارة أيضا

التي تحذر بدورها من وجود مواقع مزيفة تدعي استخراج التأشيرة مقابل أموال.

 

ما بعد الدراسة الجامعية في اليابان

بالنسبة للأجانب الراغبين بالبقاء في اليابان بعد إنهاء دراستهم هناك

عليهم تحويل إقامتهم من إقامة طالب إلى نوع آخر من الإقامات التي تسمح لهم مزاولة عمل بدوام كامل

فلدى اليابان نحو 27 نوع إقامة للأجانب بالإضافة إلى الإقامة الدراسية.

 

هناك العديد من الفعاليات التي تُنظم من قبل الشركات والمؤسسات المهنية بشكل سنوي

بهدف البحث عن أصحاب الكفاءة بين الطلاب حديثي التخرج وتوظيفهم

 

يمكن للطلاب الدوليين استغلال هذه الفعاليات لإيجاد الوظيفة المناسبة

وحتى يمكنك القيام بذلك قبل تخرجك أي في السنة الأخيرة من دراستك.

 

وحتى في حال عدم حصولك على وظيفة عند تخرجك

يمكنك تمديد إقامتك في اليابان بعد التخرج لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد لمرة واحدة

وبالتالي لدى الطالب فعليا عام كامل بعد التخرج للبحث عن وظيفة.

 

يذكر أن اليابان ثالث أكبر اقتصاد في العالم بعد الولايات المتحدة والصين

مما يجعلها من البلدان المناسبة جدا من حيث العمل وممارسة الحياة المهنية.

مقالات ذات صلة:

اضف تعليق